الأربعاء 10 ربيع الثاني 1442 - 10:20 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-11-2020
الرباط (يونا) ـ أكد وزير الخارجية المغربي "ناصر بوريطة" أن التدخلات الأجنبية عمقت الأزمة الليبية ووسعت الهوة بين الفرقاء. معربا عن أمله في أن ينتهي الاجتماع التشاوري بتهيئة مجلس النواب الليبي ليلعب دوره كاملا خلال الفترة المقبلة.
وقال "بوريطة" في كلمته خلال الاجتماع التشاوري بين أعضاء مجلس النواب الذي بدأ أمس بمدينة طنجة بالمغرب: إن اجتماع نحو (120) نائبا يمثلون مختلف مناطق ليبيا يشكل سابقة تاريخية. لافتا إلى أن الليبيين والمجتمع الدولي يترقبون ما ستؤول إليه مشاورات أعضاء مجلس النواب الليبي.
وشدد "بوريطة" على أن الحوار الليبي هو الأساس لحل الأزمة. مؤكدا بأن هدف المملكة المغربية وهدف الليبيين هو إنهاء الانقسام والتوصل لتسوية نهائية للأزمة الليبية.
وأوضح وزير الخارجية المغربي أن اتفاق الصخيرات هو الاتفاق المرجعي للحل السياسي الليبي. مؤكدا أنهم مقتنعون بإمكانية تعديله طبقا لتطورات المشهد السياسي الحالي.
وطالب "بوريطة" بتحديد موعد جلسة لمجلس النواب في ليبيا وتوحيد المناصب السيادية وفقا لاتفاق الصخيرات.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي